العودة   صحبة القرآن النسائى > ஐ ஐ تاريخ الأمم ஐ ஐ > السيرة النبوية العطرة


سيرة النبي قبل الإسلام

السيرة النبوية العطرة


 
كاتب الموضوع هبه رسمي مشاركات 0 المشاهدات 115  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 4th August 2020, 03:53 AM   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو

إحصائية العضو






  هبه رسمي is on a distinguished road
 


التوقيت

التواجد والإتصالات
هبه رسمي غير متواجد حالياً

المنتدى : السيرة النبوية العطرة
افتراضي سيرة النبي قبل الإسلام


سيرة سيد الخلق قبل البعثة

ولد سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام يتيماً فكان يسترضع في بني سعد من مرضعته حليمة السعدية، ولم يرث من والده شيئاً قط، ولمَّا بلغ من العمر ما يكون به قادراً على العمل أصبح يرعى الغنم مع إخوته من الرَّضاعة، فكان يرعى في البادية عليه الصلاة والسلام وأيضاً عندما عاد إلى مكة المكرمة كان يرعاها لأهل مكة المكرمة على بعضٍ من القراريطِ يدفعونها إليه، ولكنَّهُ عليه الصلاة والسلام جمعَ كل الخير في طبقات الناس من ميزات، فكان ذا رفعة من الفكرالصحيح وصاحب النظر في الطريق السليم، فنال عليه الصلاة والسلام الحظ الوفير من الفطنة الحسنة وتميّز بالفطرةِ الصافيةِ والقلب النقي، فكان عليه الصلاة والسلام بعيداً كلَّ البعد عن خرافاتِ وعاداتِ الناس السيئة ولم ينل منها أيّ نصيب أبداً، فلم يشربِ الخمر ولم يأكل ممَّا كانوا يذبحون على النصب، ولم يقدم للأوثان عيداً أو احتفالاً،عليه الصلاة والسلام على عكس ذلك تماماً كان ينفر من هذه العبادات، حيث كان يكرهُ سماعَ الحلف باللات والعُزَّى وغيرها من الأوثان والأصنام التي لا تضر ولا تنفع التي كان أهل مكة يتقربون بها إلى الله زلفا ويعبدونها من دون الله .


وكان سيدنا محمد أفضل القوم مروءةً، وأكرم الناس مخالطةً، وعُرفَ بخيرِ الجوار وأعظمَ قومهِ حِلماً وكان أصدق الناس حديثاً وأمانةً، فسمّوا النبيّ عليه الصلاة والسلام ب” الصادق الأمين ” وجمع الله فيهِ الأمور السديدةَ الصحيحةَ والصّالحة والحميدة من الصبرِ والشكرِ والتواضعِ والعدلِ والجودِ والعفةِ والحياءِ والشجاعةِ والكثير من الخصال الكريمة .

لقد كانت سيرة أشرف الخلق عليه الصلاة والسلام سيرةً عطرةَ خاليةً من مشاكل الناس أو أقوال تسيء من شخصهِ عليه الصلاة والسلام، سيرة نقيةً من أيّ شوائب أو إساءات، وكان ذلك بشهادة قومة كلهم على ما كان للنبي عليه الصلاة والسلام من مكانةٍ عندهم، لمّا شاهدوا من النَّبي من تصرفات تجبرهم على قول ذلك في حق النبي عليه السلام، فوصفهم له بالصادق الأمين ما كان ذلك من فراغ بل من تجربة واقعية لقوم النبي عليه السلام مع النبي الكريم فشهد له بذلك جميع الناس.


وكان للنبي عليه الصلاة والسلام أسلوب خاص به، فكان كلام النبي هيناً ليناً لطيفاً خفيفاً، يتَّصف بالهدوء وطريقة الكلام الرائعة الصادقة الجذّابة، فكان هذا الأسلوب من الأمور التي جعلت النّبي عليه الصلاة والسلام صادقاً ووملوكاً في قلوب الناس، وما كان ذلك فقط بشهادة الناس بل كانت أيضاً هناك شهادة ربانية وذلك بقوله عز وجل في كتابه العزيز: ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ) صدق الله العظيم -آل عمران-، وهذه الآيه هي دليل قاطع على حسن كلام النبي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، ولو كانت صفات النبي عليه السلام عكس ذلك لهرب الناس من كلامه وما صدقوه، وما كان للدعوة أن تنتشر إلّا بالأسلوب الصحيح المقنع.


sdvm hgkfd rfg hgYsghl lpl] wgn hggi ugdi ,sgl lpl]" sdvm hgkfd lpl]












آخر مواضيعي

سيرة النبي قبل الإسلام

 
عرض البوم صور هبه رسمي   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام أم حفص .❤. الأسرة والحياة الزوجية .❤... 0 15th July 2017 09:02 PM
دعوة النبي القبائل والأفراد إلى الإسلام أم حفص السيرة النبوية العطرة 0 2nd November 2016 02:53 AM
حكم الخبرة الطبية في إثبات النسب ونفيه حياتي أمل روضة الأحكام الفقهية و الفتاوى 5 4th April 2016 07:34 AM
أحسن الناس خُلقاً صلى الله عليه وسلم أم حفص السيرة النبوية العطرة 1 12th March 2016 07:41 PM
فتاوى الشيخ بن باز في الحج والعمرة أحلام أم عائشة روضة العبادات 4 30th April 2014 09:27 AM


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. MTWER

... جميع الحقوق محفوظه لصحبة القرآن ...

.. جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأى صاحبها ولا تعبر عن رأى ادارة المنتدى..